الأحد، 27 ديسمبر 2009

اذكرني




اذكرني...

عند النظر إلى مرآتك

تجدني

بين تقاسيم وجهك

اذكرني...

عند الغروب نجمة تبزغُ

وتضئ ليلَك

اذكرني...

سطوراً من الشوقِ

في صفحات كتبك

اذكرني...

حمامة بيضاء وجدت

طريقها لنافذتك

اذكرني...

في لحظات ضيقك

قلبا يحمل عنك همّك

اذكرني...

شمعة تحترق

شوقا وحنينا لأجلك

اذكرني...

عند الفجر بدعاءٍ

في صلاتك

اذكرني...

نورا في طريقك

يرافقك كظلّك

اذكرني...

في ليالي الشتاءِ

شمسا تدفئك

اذكرني...

في خضّم قهر هذا الزمان

يدا حانية تمتد لك

اذكرني...

طيفا حارسا عليك

في غفوتك وفي يقظتك

اذكرني...

نقشا ورديّا

على جدران مخيلتك

اذكرني...

في كتاباتك

مدادا لقلمك

اذكرني...

نسمة مالت على وجنتيك

لتحمل بين ذرّاتها عطرك

اذكرني...

بين ضغوط الحياة وعنفوانها

ملاذا لتعبك

اذكرني...

عند لحظات ضعفك

انتصارا لمجدك

اذكرني...

عند سكون صمتك

صدى صرختك

اذكرني...

عند منحدرات سفحك

علوّ قمتك

اذكرني...

عند انتكاسة أملك

بلوغ غايتك

اذكرني...

ورودا مبعثرة

في طريق خطوك

اذكرني...

ضحكة تائهه

مكانها مبسمك

اذكرني...

موجة مضطربة

تشتاق شاطئك

اذكرني...

روحا هائمة

تشتاق فيض عواطفك

اذكرني...

كوكبا لم يجتذبه

سوى فلكك

اذكرني...

حينما ينساني العمر

في متاهات عشقك

اذكرني...

دائماً ليحملك

قطار حياتك

إلى محطاتي

يوماً

ووقتها لن أعاتبك

لأني سأذكر حينها

أني توأمك

وأني كنت ولا زلت وسأبقى

حبيبتك....























الثلاثاء، 24 نوفمبر 2009

ذكرى مندثرة




امتطيت حصان خيالي الجموح

وعدوت به لأقصى حدود التخيل

وظللت أجوب به البقاع بحثا عن وجه حبيب

ضاع مني .... تاه مع زحام الحياة

وجه عشقته ...... أحببته حد الجنون

حاولت لملمة ملامحه التي تساقطت مني عبر الزمن

تحديت بحر النسيان واستدعيت نوارس ذاكرتي

وبقيت أعدو بحصاني في طريقها

حتى وصلت لجزيرة نائية في أقصى ذاكرتي

ترعرع فيها حبي ، وكان ذلك الوجه شمس سمائها التي لا تغيب

هناك ها هو هناك.....ها قد رأيته

كان شاحبا مصفرا كئيبا

تركت حصاني.....هرولت إليه

وكأن كل مشاعري الدفينه بُعثت من جديد

وبكل لهفتي

هممت بعناقه......بضمه إلى صدري

لأبثه كل أشواقي العتيقة

لكن....

ما إن اقتربت حتى تناثرت أجزاؤه وصار سرابا

ولم أنتبه أن الجزيرة المشرقة خيم عليه الظلام والسكون

ضاع مني الوجه إلى الأبد

واندثرت الجزيرة في تجاعيد الزمن

لماذا حاولت تجاوز تلك الحقيقة؟؟

السنين لن تعود بي للوراء

الجمعة، 13 نوفمبر 2009

لحظة تخيل





أتوق لهذا المكان أبحث عنه بلا جدوى

حيث لا تبصر عيناي سوى

روعة الطبيعة وعظمة جمالها

جلست مع نفسي للحظات... أفكر

أيوجد ذلك المكان حقا على الأرض؟؟

حيث لا خطيئة ولا شر

ولا تلوث ولا ضوضاء

الطبيعة نظيفة....القلوب نظيفة

الأفكار نظيفة....الأخلاق نظيفة

الجمال يطغى على كل ما في الحياة

بحثت وبحثت ....ولم أجده

فبقي فقط مجرد طيف في الخيال

الجمال والخير أصبح مجرد طيف في الخيال

حمدا لله على أنه لا زال لدي قدرة على التخيل

مع الغروب




مع كل غروب أذكر وداعنا....

ها هي الشمس تنذر البحر بالرحيل

وها هو البحر يستعطفها بالبقاء

ها قد بدأت ثورته فهو يعلم أن حمرتها ستفارق زرقته عما قليل

دقائق قليلة وسيفتقد حضنها الدافئ

دقائق قليلة وستلملم ضفائرها الذهبية وترحل

انذار بالرحيل ورجاء بالبقاء

لكنه قانون الكون الذي لن يتغير، فبماذا يفيد الرجاء؟؟

ها هو الليل يقبل وما أقساه على البحر

اضطرابه يزيد وأمواجه تعلو

يحاول التشبث بها لآخر لحظة

لكن آنت لحظة الفراق

يا إلهي....كم أنها قاسية ومؤلمة

ثائر البحر وهو يعلم أنها ستعود إليه في صباح جديد

فماذا أفعل أنا ووداعنا أبدي

بلا عوده

الخميس، 15 أكتوبر 2009

متى يأتي النهار





لياليا واجمة ساكنة

تنتظر بزوغ النهار

يملؤها خوف جامح

من غد مريب الملامح

قد يأست من طول الإنتظار

طال بي الطريق

أين منتهاه

القلب لم تسكن أناته

ولم ينل العمر مناه

فهل عليا أن أختار

ما بين الشوك أو النار

رأيت في الأفق البعيد

طيف أمل

حاول الاقتراب

لكنه ضاع في الضباب

ضباب اليأس

ضباب الانكسار

معركتي مع اليأس

أخوضها وحدي

بلا سلاح أو أنصار

عقارب الساعة تتلاحق

والليالي تمضي

وأنا لا زلت في مكاني

ماذا لو فاتني القطار

الحياة بحر هائج صاخب

ولا أملك سفينة تمخر العباب

هل أصارع الأمواج وحدي

فيغرق الشباب

وتموت الأماني

وتذبل الأزهار

يسألونني

إلى متى ستعيشي

في قصور من رمال

يبنيها لك الخيال

ألم يعلموا أني أعشق المحال

هروبا من واقع منطفئ الأنوار

إني أعتصر من الألم

وليس لي سوى القلم

أفجر به طاقاتي

وأكشف به عن ذاتي

وأخفف به ألمي كي لا أنهار

يا زماني عدني

ألا تدعني

مكسورة الروح

مهزومة الطموح

بلا مكان بين البشر

ليتني أجد بعد التوهان القرار

للسعادة باب مفتاحه الأمل

فهي لا تأتينا على عجل

ربما سننتظرها طويلا

لكن يوما ما ستهديها لنا الأقدار

وما من ليل طال

إلا وكان آخره نهار