الخميس، 7 أكتوبر 2010

ثورة في خضمِّ الروح




رغم المحال...أنا أقوى بإيماني
رغم الصِّعاب سيعلو في الذرى شاني

أنا سحابة حبٍّ في العلا سَبَحَتْ
جادت على كلِّ جرداءٍ فبستانِ

عاهدت نفسي بأن أحيا بلا وَهَنٍ
لا لن يخيف حروفي قيد سجّانِ

في لجّة الصدق قد أطلقت أشرعتي
الطهر بيتي وشرع الله عنواني

ما كان يوماً خضوع الذل من شيمي
بل عزّة النفس لي تاجي وسلطاني

يا من تهيمون بالأنساب مفخرةً
فخري بديني وأخلاقي وإيماني

لا تحسبوا أنني أهجو صغائركم
بلْ إنَّني سأريكم بعض إنساني

شمسٌ أنا تعتلي في مجدها سُدُمَاً
ضوئي يعمُّ المدى، يشدو بألحاني

عشّاق فني بأنغامي قد افتتنوا
البدر في سكْرةٍ والنجم يهواني

ترفّعت قممي عن كلِّ منقصةٍ
فالنبل علّمني,والحب ربّاني

في سفح أوهامكم لن تلتقوا أملاً
النار تأكلكم، والنور يرعاني

قصري مشيدٌ ترون الحق رفعتَهُ
ردّت فضائلُهُ أضغان عدوانِ

الدرُّ والزهر والأنسام مملكتي
والطير والبحر والآفاق...خلّاني

شعري خلاصة روحي بتُّ أكتبها
أودعته نَزَقِي..سرِّي..وأشجاني

ما كنت أحسب أن الفخر يسلبُهُ
ثارت عوالمُهُ في وجه ذا الجاني

من ريح ثائرةٍ صبري يحذِّركُمْ
تبت يداكم، فلا تدنوا لشطآني