الثلاثاء، 16 أكتوبر 2012

نداءُ شاعرة




يا شِعرُ أسفرْ أراكَ اليومَ مُحتجِبا
جفّت دَواتي ولا أدري لها سَبَبا


قد كنتَ ترقبُ في الطّخواءِ قافلتي
تعدو كصبوةِ ريحٍ تقتفي الأرَبا


ترتاحُ في كَنَفي..والليلُ ثالثُنا
أَبُثُّكَ الخاطرَ المَكْدودَ والرّهبَا


تنداحُ في أُفُقي أعطارَ ليلَكةٍ
يَندى لرقَتِّها ماكان مُلتَهِبا


أَشكو..فأبرأُ حين الحرفُ يهتِفُ بي
تَعاليَ الآنَ إنّ البوحَ قد غلَبا


كنا حبيبيْنِ لا عُذراً يُفَرِّقُنا
والفنُّ يرقى بنا كي نلمِسَ السُّحُبا


والفكرُ تجربةُ الأيّامِ تصنَعُهُ
يَخُطُّهُ القلمُ المَصْقولُ إنْ وَثَبا


فمالكَ اليوم قد أصرمتَ مُرتَحِلاً
لا أَوبَةً تُرجِعُ العهدَ الذي ذهَبا!!


قد كنتَ في ألَمي ظلّاً يُصاحبُني
والآنَ تَهجُرُني..والحزنُ قد غَرُبا!!


أحتاجُ رفقتكَ الغيْناءَ في دِعَتي
تشي بما في مُحيط الروح قد سَرَبا


فالدربُ أبصَرَ في المرآةِ بُغيَتَهُ
وانجابَ وهمٌ..رَعَاهُ القَلْبُ مُرتَعِبا


واجْتُثَّ جمرُ الغيُومِ السُّودِ من زمني
وارتاحَ جفنٌ- بوادي الدمع- كم سَكَبا


فاكتبنيَ الآنَ تَوْشيحاً وأغنيَةً
للحُبِّ...للنورِ...للبِّ الذي اختَلَبا


للسِّحر.. للفجر..للأمطار تغسِلُني
من وطأةِ الصيفِ والرَملِ الذي نَشِبا


واعبرْ بيَ الشَّاهقاتِ المُلهِماتِ رؤىً
جُوريَّةَ اللحنِ يغري لحنُها الطرَبا


خذني إلى كوكبٍ تعتاش فيهِ روا
فِدُ الخيالِ الذي..في الأرضِ قد نَضِبا


فقد سئمت مَفازاتٍ مُراوِغَةً
الصبر فيها متَاعٌ قاربَ العطَبا


يا شعرُ أفرغْ جنوناً منكَ يدفَعُني
نحو المآتيْ فإنّ الماضيَ احتُطِبَا


 فَرُبّ ماضيَةٍ عايشتَها كَلِفاً
وربّ قادمةٍ تُغوي بكَ العَجبَا


ندى
14/10/2012