الاثنين، 18 أغسطس 2014

عودة للتدوين..



أميرةٌ تهيمُ في سمائها نسائمُ الفصولْ..
وقصرُها مُشيّدٌ على سحابةٍ...تزفُّها الخيولْ
وبينها وبين كلِّ نجمةٍ..قصيدةٌ
إذ أنشدت تغيّرت لأجلها مخارجُ الزمان
وانتشت معابر المكانِ
واهتدت روحُ الضليلْ
وشعرها..تموجُ في أمواهِه الرؤى
وفي أحضانِهِ تنمو أزاهيرُ الحقولْ
وترتدي فستانَ صبحٍ حِيك من همس الشموسِ..
تزدهي ككوكب المساءِ في سموِّها الجميلْ
يا قدسُها الميمونُ...
فلتغرِّد الأطيافُ حول فيض نبعكَ البتولْ...


ندى
19.8.2014


عودة