الاثنين، 18 أغسطس 2014

في عينك...



في عينكَ ألغازُ الحُسنِ ،وأفلاكُ الشِّعرِ..وشمسُ الخِصْبْ
في قلبكَ كنزٌ مَخبوءٌ..تملؤُهُ أنوارُ الدنيا
،وعطايا الرّبْ..
يا كَنزي الأوحدَ أخرجني من عُنُق الخوفِ
ولَفِّعْني بوشاحِ جنونكَ
كي يحترقَ الوسواسُ
وتحيا أنفاس حُقولي
بينَ رفيفِ الطير ،وغُنجِ العُشبْ...
أحتاجُ لمَدِّكَ يَحضِنُ جَزْري
السّاهمَ خلفَ صُموتِ خُطايْ
فلعلّكَ كنت النجمَ الموشومَ
على مَطويّات دُجايْ
ولعلّكَ شمسي الـ كانت غائبةً
في عصر جَليديْ
،والآن ازدانت بِسمَايْ
ولعلّكَ كنتَ جوابَ اللهِ لسؤليْ
حينَ اشتَدّ رَجايْ
لِمَ لا ؟!!
فَحرارةُ كَفِّكَ ـ يوماً- ردّتني لِمِراح صِبايْ
 
 
 ندى
5.3.2014