الخميس، 28 أغسطس، 2014

أميرتي..



أميرتي مُحبّةٌ حدّ الزخمْ..
فالحبُّ في شِغافِها كجذوة الحياةِ
تصطلي من العَدمْ
لكنّها لم تعشقِ الفرسانَ يوماً..
لم يُخالجْ ليلَهَا دمعُ النَدمْ
ترنّمت بعشقِ أنفاس الصباحِ
وارتواءِ الغيمِ من عين السماءِ
وانبعاث الفجرِ من سدْف الظُّلَمْ
تَعشَّقت ذاك الرحيق الشاعريَّ 
الـ يحتوي سرّ الندى..
ولهفةَ القلوب للرضا..
ورغبةَ القِفارِ في اختلاجات الدِّيَمْ
 
 ندى