الاثنين، 1 سبتمبر، 2014

حَرّرتُها وهيَ السّجِينةُ في دمي...




حَرّرتُها وهيَ السّجِينةُ في دمي
أَطلقتُهَا في عالمي الوَضّاءِ

أَسْقَيتُها الحُبَّ المُعَتّقَ بالنّدى
ثَمِلَتْ...وَما اجتَرَحت هَوى الصّهْبَاءِ

فَتَوَردَتْ...كالحُلمِ قَاربَ ظِلَّهُ
وشَرَعتُ أرقُبُ لَثْمَها لِعَنَائي

كي تَبرَأَ الأَنْفاسُ مِنْ غصّاتِها
وَتَمُوجُ بالرّيْحانِ أَرضُ رَجَائي

أَسْلمتُها لِبَريقِ إِلهَامِ المَدَى
لِتحيكَ مِن حرفيْ نَسيجَ رِدائي


ندى
15.6.2013