الخميس، 16 أكتوبر 2014

قسوتُ قليلاً..


قسوتُ قليلاً..
وبي من حنان الأمومة نحوكَ فيضٌ غميرْ
يلومُ ابتعادي، ويُوقظُ فيّ طُيوبَ الشعورْ
وليس الصدودُ صدودَ الترفُّع لكنْ..
أنينَ الجروح بروحي يُعانقُ فيكَ سُمُوَّ الضميرْ
نأيتُ..ووجهُكَ طفلٌ بحِضني قريرْ
فلا ارتاح جفنٌ يرومُ السُّهَيْلَ
ويرقبُ صحوَ النّوارِ بوادي الصخورْ
ولا غاب دمعٌ يؤجِّجُ نارَ المسافةِ
..يحرمُ جدبَ الضلوعِ حُنوَّ النميرْ
فأين البهاءُ؟!
وأينَ النقاءُ؟!
وعيناكَ تسكنُ أرض الوداعِ
..وترحلُ خلف ضبابِ الأثيرْ

 ندى
2011