الاثنين، 1 ديسمبر 2014

أُماهُ عافتْ بحورُ الشِّعرِ تلْحيني


أُماهُ عافتْ بحورُ الشِّعرِ تلْحيني
وليتَ شِعري..لِمَ الأبياتُ تُشقيني؟!

والشِّعرُ منِّي..شِعابُ القلبِ..يَعرفُها
سُكناهُ في عصبي..في نسْجِ تَكْويني!

لكنْ تَضيقُ الحروفُ الباقياتُ هنا
في جُعبةِ الروحِ..عنْ إعصارعاطفتي..
عنْ نَزْفِ تلويْني

مقدوريَ الحرفُ يا أُمِّي..وإن غَرُبتْ
وَرْقاؤُهُ عن ضفافِ الوردِ والتِّيْنِ

لُغزُ القصيدِ غمامٌ يستبي أُفُقي
مُذْ لاح لي..وليالي السُّهدِ تطويني

ندى
2013