الأربعاء، 21 سبتمبر 2011

ابتهال




يا مُنقذي قد ضِقتُ ذرعاً بالليالي
ماللحياةِ تجرُّني نحو المَلالِ


يَنتابني همٌّ يُؤجِّجُ دمعتي
كالسَّهمِ يَخترقُ اصطباريَ..لا يُبالي

والدّهرُ زلزَالٌ يَدُكُّ صلابتي
ماكان يوماً مُنصِفاً في حقِّ حالي

ربَّاهُ عطفُكَ بُغيتي...وسِقايتي
فارحمْ أنيناً ثُّجَّ من ظَمأِ اعتلالي

إنَّ الحياةَ دروبُ وهمٍ تلتوي
قادت شبابيَ نحو شَيبَات المآلِ

وأشدُّ خلفيَ هيكلاً مُترنِّحَاً
ثُقلُ العذابِ بجوفِهِ..ثُقلُ الجبالِ

آويتُ في الصدرِ انسكاباتِ الرّدى
وكأنَّ دنيايَ ارتدت ثوبَ المُحَالِ

مولايَ مسَّنيَ الضِّرارُ وعاقني
رَهَقٌ هصورُ الخطوِ..مَقبوحُ الفِعَالِ

إنِّي أبثُّ شكايَةً تَغتالني
يا خالقي..قد أعجزَ الجرحُ احتمالي