السبت، 11 ديسمبر، 2010

رجائي الصفح يا أمي..


رجائي الصفح يا أمي..

فإني أكتوي همَّا

ولا أدري..

متى ستعود أفراحي...لألقى البشر مُبتسِمَا

على جنَّاتِ خدَّيْكِ..

فإنَّ الآه في صدري..ينوءُ بِحمْلِهَا ضلْعي

تكَشِّرُ عن قَسَاوتِهَا

فتكسرُ حلْمَ أجنحتي

يئِنُّ البوْحُ في شَفَتي

وأعلمُ أنَّ دمعاتي التي أُخْفي حرائقَهَا

تمُوجُ بقَلْبِكِ الشَفَّافِ قبل الفتْكِ بالعيْنِ

رجائي الصفحُ يا أمي..

فإنَّ قَوَافلَ الأحزانِ قد قَصَدتْ بَسَاتيني

تُهيبُ بجُلِّ أوردتي أَنِ اصطبري

فإنَّ الصبرَ مدْعاةٌ إلى الفخرِ..

وقد عُلِّمْتُ فنَّ الصمتِ في اللغةِ

وما للروحِ إلا الشعرُ ينسُجُهَا..ويُطلِقُهَا

من الأغلالِ والظُّلَمِ..

وقد جاءتْ ليَ البُشْرى

فهاكِ رؤايَ يا أمي..لقد فسَّرْتُهَا خيرا

سيرجعُ كلُّ ما قد قُدَّ من عُمُري

سَتَخْضرُّ الأراضي الجُدْبُ فوق مَكَاحلَ الهُدْبِ

وتأتي الفرحةُ البيْضاءُ تسقي بذْرةَ الحُبِّ

ويغدو القلبُ نشْوَانَا

ببَحْرِ النورِ هيْمانَا

فلا نَدَمٌ على التَغْرابِ والألَمِ..

رجائي الصفحُ يا أمي..

إذا ما همَّتِ الآلامُ بالأعصَابِ تغْزوهَا

وتسْقِيهَا كؤوسَ العلْقَمِ الُمُرِّ

إذا ما ضنَّتِ الدنيا

وأفْرَغَتِ الجوى المسْمومَ في رئَتي..

فلا تأْسي..رجائي سامِحي ضعْفي

بوقْتِ الضنِّ واليأسِ..


الأربعاء، 8 ديسمبر، 2010

ردي على قصيدة (إلهي أبعد الواشين عني) للشاعرة الكبيرة (زاهية بنت البحر)


إلهي أبعد الأحزان عنها
وصنْ قلباً يعذِّبهُ التجني

طريق الخير لمْ تهجرْهُ يوماً
وما كانت تميلُ لسوءِ ظنِّ

فَدَيْدنُ روحها البيضاء طهرٌ
نأى عن كلِّ بغضاءٍ وضنِّ

وقد صاغتْ من الإيمانِ شعراً
يهزُّ القلبَ....يلهمُهُ التمني

بأن يحيا بكونِ النورِ طيْراً
يحلِّقُ فوقَ أغلال التَّدني

فينسى ما يقاسيهِ بدنيا
سقتْهُ همَّها في كلِّ دنِّ

أزاهيةَ الجمالِ كفاكِ حزناً
غداً تزهو الرؤى فلْتطمئني

رابط القصيدة

ردي على قصيدة (هبني) للشاعرة المبدعة (مقبولة عبد الحليم)


هبني رياحين الهوى، تشتاقها
جنات روحي كي تهيمَ بعالمِك

يا زهرةً-بعبيرها-قد أثملتْ
شوق الحنايا،هاكَ نبضي حنَّ لك

من أنت يا عُمراً تخضَّب بالسنا؟
من أنت..لوَّنت المنى كي يتبَعَك

يا فاتناً ضُمَّ العيون بطلَّةٍ
تجتاحني، سبحانُهُ من جمَّلك

يا ملهماً جُنَّتْ حروفي تبتغي
وصف الهوى..وصفاً لقلبٍ عاهدك

إغرسْ بأيّامي طموحاً سامقاً
واسكبْ عطور محبتي في أبحرِك

من بعد تَغْرابي وتيه شواردي
الآن قد قصدتْ رحالي موطنك

رابط القصيدة

الاثنين، 22 نوفمبر، 2010

حبٌّ جريح...



قلْ لي بأنّك عاشقٌ
كي يهنأَ القلبُ الجريحْ

فالعينُ تذرفُ شوقهَا
والعمرُ مكلومٌ ذبيحْ

والروحُ تنعي يُتْمَها
والليلُ مِبْطاءٌ كسيحْ

وأنا أسيرة محنتي
كُنْهي وحُلْمي محضُ ريحْ

من أنت يا سرَّ الجَوَى؟!
من أنت يا كلَّ الطموحْ؟!

من أنت...صِرْتَ بعَالمي
نوراً غدا في الروح روحْ

أنت الجمالُ بمهْدِهِ
أضحى على الدنيا يفُوحْ

أنت الطبيبُ لشكوتي
دعني بقربك أستريحْ

بالوصْلِ طبِّبْ لوعةً
هاجت لقسوتِها القروحْ

رَهَقٌ على مُدُني طغى
ما بالُ قلبِكَ لا يبُوحْ؟!

يا أنت...يا نجْمَ السُهى
يا قمَّةً تعلو السفُوحْ

أَشْرِقْ كشمسِ سَمَاحةٍ
أَشْرِقْ بذا الوجهِ الصَبِيحْ

يا شاعري...لكَ موْطِنٌ
عنهُ الندى يأْبَى النزوحْ

رُحْمَاكَ بالقلبِ الّذي
يبني الوفاءَ كما الصُرُوحْ

سأقولُهَا ملءَ المدى
سأقولُها رغْمَ الجروحْ

للعشقِ ألْفُ دلالةٍ
يا سيِّد الحرفِ المليحْ


الأحد، 7 نوفمبر، 2010

ضبابٌ في دروب الحلم..





يا حبُّ عانقْ قلبىَ المحزونَ..أشعلْ صبوتي
فالليل قد أفنيتُهُ وأنا طريحة وحدتي

تتقابل الأطياف من حولي يغازلها المنى
كالدرِّ شعَّ بريقُهُ فَرِحَاً بدفْقات السنا

وأنا الغريب تضمُّني غيمات وجدي الهائمهْ
متَرَنِّحَاً في غفوة الأوهام تيك القاتمهْ

يا حبُّ أين بشاشتي؟ قد مات في عامي الربيعْ
يا حبُّ هامت عبرتي في ذلك الكون الوسيعْ

أطلقت جمَّ مشاعري تغزو مدارك ذا المدى
فهلِ الهزيم بسطوِهِ يُصغي لهينومِ الندى؟!

ما لي أراك تزجُّ بي في غيهبٍ ناءٍ كئيبْ
تُلقي بروحي للنوى كي تصطلي حرَّ اللهيبْ

آهٍ لعمرٍ تنقضي بين الدموع شمُوعُهُ
حيرانَ أظمأه الهوى ولهُ تحنُّ ربُوعُهُ

إنَّ الجراحَ تكاثرتْ لم يشْفِها رجع الزمنْ
سكنتْ بأزهارِ الشباب تذيقها مرَّ الشجنْ

ما كان للأزهار أنْ تُروى بماءٍ من أملْ
ما كان للوجدان أنْ يصبو لإحساسٍ ثمِلْ

أين الجمالُ يدقُّ ناقوس الحياة الطاهرهْ؟!
كيما يسير بدربِهِ نبضُ القلوب الشاعرهْ

أهمي وقلبي شارد الخطواتِ في ليلٍ كنودْ
والوقت يمضي صامتاً فظّاً كما الصنمِ الجمودْ

تغزو الدواخلَ رجفةٌ بالخوف بدَّدتِ الشعاعْ
ويقين حلْمي قد غدا طفلاً بأوديةِ الضياعْ

وبقيت أسألني..تُرى ما سرُّ فلسفةِ الحياهْ؟
أهيَ انخراط الروح في شجو الزمان بلا نجاهْ؟!

يا ويلَ قلبي من حياةٍ لا تئنُّ لصابرٍ
يا ويلَ قلبي من سبيلٍ لا تحنُّ لعابرٍ

يا حبُّ يا تذرافَ همي قد بدا لوني الشحيبْ
فاذكرْ-بربِّك-غادةَ قد لفَّها ثوبُ اللغوبْ

قيثار جرحي إبكني واترعْ بدمعك خافقي
واصدحْ بنغْمات الجوى تعلو الشواهقَ ترتقي

أحببتُ..فالأفراحُ شلّالٌ يصبُّ بأنهري
والضحكة الميساء أغرتها شفاه مشاعري

والحلْم غِرِّيدٌ على أغصان روحي قد نما
يختال بين حدائق الأنسام في جوِّ السما

أحببتُ..فالكون افتتانٌ وانطلاقٌ واندياحْ
والعمر أزهارٌ تراقصها فراشاتُ الصباحْ

طاقاتُ عشقي نُمِّقتْ واستقبلتْ روحاً غدتْ
روحَ الشعور ونبضَهُ،وبها القفار اخضوضرتْ

ما كنت أحسبني سأهوي بين غابات الهمومْ
حيث القتادُ يجرِّع الأحلامَ جاماتِ السمومْ

والعشب والأشجار قد رحلوا إلى مهوى الحريقْ
كلُّ المعاني ضُبِّبَتْ وتباعدت روح الرفيقْ

مهلاً علينا يا حياة، فما نكون سوى بشرْ
نبدي الصمودَ مكابراً،والضعف فينا مستَتِرْ

يا قلبُ إنْ أضناك حلْمٌ قد فنى...لا تندمِ
فهناك في عمق الدجى نبضٌ لنورٍ حالمِ

أوصيك بي خيراً..فما تُجديك آهاتُ الرهيفْ
وعلام يقتلك النوى صبراً..وقد ظلم النصيفْ؟!



الثلاثاء، 26 أكتوبر، 2010

من أوراق الخريف..



تنهمر دمعاتك الحزينات على خدَّيّ، وتضجُّ دواخلي بأحزانك

وأستسلم للشرود علّ الروح بشفافيتها ترى بعضاً من أضواء

روحك الساكنة في عمق الألم..

سوط الغياب-بكلِّ ما به من غِلظةٍ ووحشية-يجلد ما تبقى مني

...من أحلامٍ ورؤىً وبعضُ جنون،

تراك الروح غارقاً في صمتك،مُخدَّراً بالألم

فلا تشعر باحتراق الدموع بين أهدابك

سكن كلُّ ما حولك...فلا صوت إلا صوت العذاب يئنُّ بين ضلوعك

،وتأخذ مقلتيك نظراتٌ لا إرادية نحو الحياة

فلا ترى إلا السراب حِيْكَتْ أثوابُهُ من خيوط اليأس ،

وتوشحت به سبلُ العمر..

سيدي..ما أصعبها عليك تلك اللحظات وما أصعبها عليّ

فارقك من تحب..وفارقتني وأنا أحبك

ربما حاولت تعزية نفسي ببعض نسيانٍ، فذكَّرني بك الألم.

الآن قد عرفت لماذا هذا الصوت النابع من ضلوعي

يشتدُّ في كلِّ مساء..صوت آلامك الحزين

قد سمعته عرائس الليل وهنّ يقمن بالعزف على ناياتهنَّ الشجيّة

فقطعنَ العزف، ووقفنَ في صمتٍ وخشوع يشاركنني الألم

بمشاعرٍ طاهرة وقلوبٍ مكلومة..

سيدي...كفكف دموعك لأجلي

أتظنُّ بأنني لا أراها؟!

كفكف دموعك لأجلي

دعْ روحي تميس على خدّيك وتنزع عن أساريرهما الحزن

وتضع على جبينك الأسمر قُبلاتِها البيضاء..

أحتاجك...نعم أحتاجك

فقلبي الذي عذّبه الكتمان قد تغيّرت نبضاتُهُ..

فلم تعد نبضاتي التي أعرفها

أصبحتْ نبضاتك أنت،وأصبح الشعور شعورك أنت

أشعر بك..والكآبة تطفئ آخر بريقٍ بعينيك

فتُطْفأُ بليلي آخر نجمات سمائه..

وأنت هناك بخريفك الواجم...تحترق هنا كلَّ أوراقي

وتتساقط حزناً عليك..

يبكينا الخريف..سيفتح لنا بوّابة الشتاء ويمضي

مُعذّباً بذنبه تجاهنا

سيدي..بما ستستدفئ عندما تسري بجسدك ارتعاشة البرد

وتتبعها ارتعاشات الخوف؟!

بما ستطمئن عندما تُهيِّج الريح بصوتها الراعب ذكرياتك المؤلمة؟!

بما ستحلم عندما تكسو الأمنياتِ زخاتُ الثلج؟!

سأبقى أنا أحلم بك طيفاً حزيناً بعيداً صعب المنال؟!

طيفاً لا يعلم أنني من دونه محض يبابٍ مُلقى على قارعة الزمن

أينما ستأخذك الدروب..ستكون الروح معك كما ظلك،

تهديك شوقاً أبديّاً،وتكتبك شعراً عُذريّاً،وترسمك حُلُماً ورديّاً

،وتعزفك لحناً قمريّاً..

إفتحْ دفاترك ستجد حروف إسمي متناثرةً بين السطور

تنتظر قلمك كي ينسجها قصيدة عشق

سيدي..لو كان للبعد جسدٌ لوأدتُهُ حيّاً

لكنّني سأبقى في انتظار الأقدار

يوماً ما ستأتي الأقدار بربيعٍ يضمُّنا معاً

ربيع ابتسامتك التي سأراها ملء الآفاق والأحلام

والوجدان والكيان والشعور

سأبقى رهينة الموعد...موعدنا مع الربيع


الخميس، 7 أكتوبر، 2010

ثورة في خضمِّ الروح




رغم المحال...أنا أقوى بإيماني
رغم الصِّعاب سيعلو في الذرى شاني

أنا سحابة حبٍّ في العلا سَبَحَتْ
جادت على كلِّ جرداءٍ فبستانِ

عاهدت نفسي بأن أحيا بلا وَهَنٍ
لا لن يخيف حروفي قيد سجّانِ

في لجّة الصدق قد أطلقت أشرعتي
الطهر بيتي وشرع الله عنواني

ما كان يوماً خضوع الذل من شيمي
بل عزّة النفس لي تاجي وسلطاني

يا من تهيمون بالأنساب مفخرةً
فخري بديني وأخلاقي وإيماني

لا تحسبوا أنني أهجو صغائركم
بلْ إنَّني سأريكم بعض إنساني

شمسٌ أنا تعتلي في مجدها سُدُمَاً
ضوئي يعمُّ المدى، يشدو بألحاني

عشّاق فني بأنغامي قد افتتنوا
البدر في سكْرةٍ والنجم يهواني

ترفّعت قممي عن كلِّ منقصةٍ
فالنبل علّمني,والحب ربّاني

في سفح أوهامكم لن تلتقوا أملاً
النار تأكلكم، والنور يرعاني

قصري مشيدٌ ترون الحق رفعتَهُ
ردّت فضائلُهُ أضغان عدوانِ

الدرُّ والزهر والأنسام مملكتي
والطير والبحر والآفاق...خلّاني

شعري خلاصة روحي بتُّ أكتبها
أودعته نَزَقِي..سرِّي..وأشجاني

ما كنت أحسب أن الفخر يسلبُهُ
ثارت عوالمُهُ في وجه ذا الجاني

من ريح ثائرةٍ صبري يحذِّركُمْ
تبت يداكم، فلا تدنوا لشطآني

الثلاثاء، 17 أغسطس، 2010

أفشوا السلاما..




أمطري يا سماء قلبي سلاما...وارفعي راية السموِّ اغتناما


ليت شعري بما الضغائن تجدي؟...ما تبثُّ الأحقاد إلا انتقاما


هدَّنا الغلُّ والعداء،نسينا...يوم نهوي تحت التراب حُطاما


أيها الشرُّ كم سرقت نفوساً...في هواها قد اتخذت مَقَاما


شحّ صوت الضمير،ها قد تولَّى ...ترك الشرَّ يحصد الأثاما


ويح قلبي،لو مسّه الكره يوماً...لقضى العمر يجتني الآلاما


حسْب نفسي أن تنشد الخير دوماً...تُغدق الحبّ حانياً بسّاما


اصطفيت النقاء والطهر درباً...قُدُسِيَّاً،أَقْصَيْتُ عنه اللئاما


أو تحلو الحياة إن عافها الحبُّ وأضحى فيها طريداً مُلاما؟!


أو تزهو أيامنا إنْ قضيناها بلا مأمنٍ يصون الوئاما؟!


ما تضمُّ الأجداث مالاً ولا جاهاً ولا شمعةً تنير الظّلاما


يا صديق المالِ الفَتُونِ تريّثْ...قد سقاك الذنوبَ جاماً فجاما


عجباً للنفوس إذ طاوعت شيطان أفكارها فصارت سَقَاما


يا دعاة الخير اسلكوا سبل الحقِّ ملاذا لكمْ وحِصناً مُقَاما


أخمدوا للشرور نيرانها،واجتنبوا ذلَّها،وأفشوا السلاما

الأحد، 8 أغسطس، 2010

مدائن الشوق




أجوب مدائن الشوق التي تغفو على أعتاب دنياكَ

أناجي ظلّك الممدود من ألقٍ

ومن شهدٍ

أذوب بلهفتي الحرّى لمرآكَ

أعانق حسّك المعطار في شغفٍ

أعانقه بأوجاعي...

بأشعاري..

بأحلامي البريئاتِ..

بذرّات الهوى المسكوب في ذاتي

فكم عانيت من تنهيد ترحالي

تؤرقني اختلاجات التبعثر في حناياكَ

فأنت مداد أوردتي...تسطِّرني

فأكتبك احتراقاتٍ على صفحات أيامي

ويغزو الساحر المجنون خفّاقي

يكبِّلهُ...

ويأمرهُ...

ويتركه رهين شريعة العشقِ..

يعذِّبه بطول الصبر....منآكَ

أخاف عليك...لو تدري

بأن الليل يسلمني لأوهامي

ويلقيني لقيماتٍ على أفواه وحشتِه...

يبدِّد نجم آمالي

وما طيفٌ أتاني منك يرعاني

فيبقى الحزن مغروساً كما السكين في صدري

أعاتب حبّك المنسوج من نزقي

أسائله..

علام الفجر قد يئست مشارقه؟

علام الورد قد أضحى بلا وطنٍ يؤمِّنُه؟

فيتركني لأفكاري تشرِّدني

وترميني بأوكار انقباضاتي

حبيبي...

هزّني الألمُ

وأضحى فيّ يحتدمُ

فهل من طلَّةٍ تشفي...وهل من لمسةٍ تحنو؟

أحبك يا ربيعاً حلّ في مدني

وأهداني شموس الشعر فيها البوح يضطرمُ

أيا سؤلي...وعشقي الأوحد الأجملْ

لك الأحلام أنثرها قناديلَ..

تنير دروبك الفيحاء تبهجها

سلامٌ من حقول الورد أرسله

وعين الله ترعاكَ

الخميس، 29 يوليو، 2010

هواجس العشق...




وتأخذني الهواجس المضمّخة برحيق التأملات الوسنى... إليك

وترمي بي على حدود كوكبك الوضئ

فأقف واللهفة تكاد تمزِّق الضلوع...

من أي بوابة سأعبر كوكبك المسحور؟!

ذاك الكوكب الذي عَتَقَته جاذبية المادة من مدارها الخبيث

فهام في فضاءات التسامي تحيطه أطواق الأقحوان

وقفت مذهولة من أي بوابة سيعبر القلب اليتيم

الذي اعتاد الشقاء في دروب العشق المنزوعة الأمل؟ّ!...

عالمك المخملي الوسيع يشدُّ سفين عاطفاتي إليك

يصورك لي ملكاً متوّجاً على عرش الأحاسيس السامقة...

يصورك لي طائراً جُرِّحت جناحاه من آثار ضنين الزمن...

يصورك لي طفلاً يأسر ببراءته وتلقائية عبثه القلوب...

وأخيرا قررت العبور

عبرت من بوابة نُقشت عليها قصائد من نور

بوابة إحساسك الوريف زينتها كلماتك الشجيّة

تملكتني شجاعة الإقتحام لم يشبها سوى دقات قلبي المتلاحقة تَأَهُّباً لرؤيتك...

ها أنت هناك..

ها أنت يا من تسكن الوريد منذ أزمانٍ سحيقة

ها أنت يا غاية الحلم المعتّق في دمي

هطلت الأشواق كلها دمعاً نزِفاً ينثال من ممحوض الروح

اختلجت فيه فرحة اللقاء والندم على ما فات من دونك...

اختبأت وراء شجر الكافور الذي ظلّل بقعتنا الساحرة

انزويت أرقبك من بعيد

فقد ألهتني ثورة انفعالاتي عن وجهك الحزين المُثقل بالهموم

رغم عذوبة تفاصيله،

وعن جسدك المنهك الذي استند بعشوائية على جذع كافورةٍ

وكأنه يحتمي بظلالها، يهرب من العالم أجمع كي يستجدي عميق أمومتها،

عن يدك التي كانت تلقي الحصى في النهر في يأسٍ وخضوع

وكأنها تتمنى لو كان ذلك الحصى جراحاتك الدامية فيلقفها النهر

ويجرفها للبعيد...البعيد

جئتك يا سيدي ظنّاً مني أنك ستطيب الآلام وتشفي الجراح

جئتك والأمل يرقص ضحيان الأفراح

جئتك والأيام عقيمة بكماء تتمنى أن تفترش ظلّك، وتلتحف أريجك

كي تدبَّ فيها الحياة، وتُنزع منها أشواك الإغتراب...

لكن...آه من حرقتي عليك وعلى نفسي

آه من وجعك الذي ألهب مهجتي

لا ترى ما حولك من جمال..لا ترى سوى أحزانك المتوشحة السواد

أو تدري بألمي الآن..أوتدري أنني أُجلد بحزنك..أُجلد بيأسك

باستسلامك للوقت ينهل من عمرك شبابه

ويسرق مني أحلامي التي تخيلتها باقات جوري تهديها إلي..

أقبل وضع يدك في يدي

أقبل وحطِّم وجعك على صخرة تحملي...ولا عليك

ودعني أضم شكواك وألمك...كما شجرة الكافور.

وهاهي هواجس العشق تُرسلني إليك، وتُرسلك إليّ

رغم استحالة اللقاء....رغم استحالة الأمل...


الأربعاء، 7 يوليو، 2010

ثرثرةٌ مع القمر...





يا أيها القمر البعيدْ...

أحتاج نبضك يرتقي بي سلماً نحو القصيدْ..

نحو السماءات التي في قدسها يحلو النشيدْ..

أصبو لقربك لحظةً

أتنفس الوهجَ الحبيبْ..

وهجَ الشعور الخامد المدفون تحت ثرى السنينْ

وهجَ التألق في ثيابٍ من حنينْ

وهج الأماني حين يسكبها الهوى

في كأس يأسٍ شفّه الوجعُ...الأنينْ

أرجوحة الأمل اللعوبْ

كم أوهمتني بالسحابْ

بحدائق الحب الملونة الشغافْ

كم خادعتني....وانتشت لسذاجتي

حتى هويت ضحية الحلم المضئْ..

أرأيت يا قمري تشوّه كوكبي في ظل عصرٍ مستكينْ؟!

لا ثورةٌ ضد الضياعْ

لا شعلةٌ تحيي الطريقْ

لا غفوةٌ منها نفيقْ

أشهدت يا قمري انتكاسة كوكبي ذاك الكئيبْ؟!

يا أيها القمر الصديقْ...

أشعل يراعي بالحروف أبثها شجني

وثورة خاطري

وجنون فكري التائه القَلِقِ الشريدْ...

فالشعر عندي نفحةٌ من عطر أرواح الزهورْ

من جنة الطهر التي اعتزلت

أكاذيب الصدورْ

من قلب عذراءٍ يئنُّ بلوعة الفقد الجريحْ...

أطلقت روحي في فضاء سناكَ

ترتشف الرؤى البيضاءَ

تغرق في سرائرك النقيةِ

تلثم الوجه المنيرْ...

دعني أغرِّد فوق أرضك للهوى

أشكو الصبابة والجوى

تذكي الدموع مواجدي

ياأيها القمر العشيقْ...

الأربعاء، 16 يونيو، 2010

عبير يديك




عبير يديك يأخذني
لصحوٍ في ابتساماتي

يطيِّب بالهوى جرحي
ويُلقي الصفو في ذاتي

يداك حروف أغنيتي
ترتِّلها مساءاتي

فأخبرْها، بلمستها
تعانقني صباحاتي

وأن نجوم رقتها
تسافر في مساماتي

يداك جنان آمالٍ
تطمئن عمْري الآتي

تهدهد في الذرى قمري
وتنسيني شكاياتي

وأوقاتي تُمَوْسِقُها
وتنزع شوك آهاتي

إذا ضنّتْ مخيّلتي
فمنها وحي أبْياتي

إذا ما البعد أسلمني
لتعذيبي وأنّاتي

وأغرق بالجوى صدري
وأصْمت لحن ناياتي

وأطفأ نور عاصمتي
وذا أشقى ابتلاءاتي

أغالب لوعتي فيها
فتحرقني اشتهاءاتي

لدفء اللمسة العبقى
تذيب جليد ساعاتي

يداي بريقها يخبو
وتُرْجِفها انفعالاتي

وأبقى الصمت يسحقني
وتُقْصيني مداراتي

أحاول كتم أوجاعي
وتُسْليني ابتهالاتي

فأقضي الليل أستدعي
طيوفك في خيالاتي

عسى الغفوات تأخذني
فتشرق في مناماتي

فأنت الشمس ترْقبها
على شوقٍ سماءاتي

وأنت البحر مملوءٌ
بآمالي وغاياتي

وأنت سَكِيْنُ شاهقتي
تحلِّق في مداءاتي

وأنت حضارةٌ تُبْنِى
على أنقاض كبْواتي

حياتي منك زهوتُها
ومنك رحيقُ روْضاتي

أيا قيسي ، أنا ليلا
كَ ، لاتعجبْ لثوْراتي

إذا ما الغيْرة اشتعلتْ
بتكويني وذرّاتي

إذا ما الخوف داهمني
وأسكنِّي مراراتي

إذا ما الدمع قاتلني
وأدْمتني صباباتي


الثلاثاء، 8 يونيو، 2010

سقوط مملكة الظلام....




أخبر مساءاتك عني،واروِ لها قصة غروبي عنها

أخبرها بأني ما عدت أحتمل البقاء أسيرة في مملكة الظلام

أخبرها بأني فراشة اشتاقتها ينابيع النور

وممالك الأحلام....

فأنا ابنة الشمس ، وأخت القمر

وصديقة البحر، ومعشوقة أفلاك الورد

أنا روحٌ خُلقت كي تعتنقَ الجمال

كي تطيرَ بين سحائب الكلم النقي...



أخبر سماءاتك العقيمة المطر

وأراضيك المجدبة الرخاء

أني قد لملمت كلّ زهوري ونجومي وعطوري

ولآلئ فني ، وغيمات شعوري

تاركةً كهفك المعتم...ودنياك الكئيبة

راحلةً لأرض السلام

راحلةً لعوالمي الرحيبة...

فأنثى الأمل قد اختارت لها كوناً من الشموس

عرّشته بعناقيدٍ من ياقوت الحب، وزمرد الحلم

وألماس القصيد، وفيروز التجلَّي...

وأنها قد نثرت أرضه بقرنفلات روحها البيضاء

وسوسنات أمومتها لكلَّ ما هو جميل...



أخبر صحراء روحك القاحلة

التي جرّحَتْ بأشواكها جمالي

بأن البحر قد توّجني أميرة لعرائسه المسحورة

وأهداني من مرجانه الذهبي سفيناً

أبحر به بحثا عن مملكة العشق

بحثا عن أمير مملكة العشق

يا سيد الكهوف والصحراء....



الآن ترتحل حمائمي في المدى آمنةً

بعدما ابتعدت عن مداك المعتّق برائحة الغبار...

الآن أُطلقُ حواسِّي مرفرفةً في أفق الإلهام والرؤى

مقتفيةً آثار السنا...

بعدما أضناها جفاف قلبك

وغيبوبة مشاعرك...


الأربعاء، 26 مايو، 2010

إعترافات أنثى....




وأقرُّ أمام الدنيا أجمعِها

أنِّي أنثى قد أحرقها

صمت الأوقات الأحمق بين كهوف الأشجانِ

وأقرُّ بأنِّي قد صدّقتُ نبوءةَ قلبي

فانطلق الرّكْبُ السّاهي بالدّربِ الأُسوانِ

شمسٌ كم بتُّ أناجيها

في درْك الخوف السّاكنِ أضلاعي

أستجدي طلّتها

ضلّت عن مشرقها منِّي

وشرودٌ أذكى نائحتي

قد أفقدني رُتُجَ الصبرِ

حتّى الأحلام قد افتقدت

دفء الهجعات السّكْرى

بين رباب الأيامِ....

هل أعدو بين دواخل نفسي

كي أستوضح سرّاً تاه بأغواري؟!

أم أمضي في الطرقات بلا هدفٍ

أتحيَّن رأفة أقداري

أترصّد مأوىً في وطني

أو بحراً يحوي شطآني...

دعني يا حزني....فلْتخرجْ منِّي

علِّي أسترجعني

وأصالح أزماني...

وأقرُّ بأني رُغم الشجو المدفونِ

قد أغرقت اللحظات بسيْلي المجنونِ

بالإحساس النّزِقِ

كي أثأر من صمت الماضي

المعجونِ بآهاتي...

لونت الحاضر بالذّهبِ

ونحتُّ البسمة في شفتي

علِّي ألقى نفسي بعد السفر الدّنِفِ

علِّي أجد الأوتار لألحاني...

وأقرُّبأني تلك الأنثى المغتربةْ...

الذّاوي ملمحها...

الضائع مأملها...

النّازف مسكنها...

ما دامت في أوكار الحيتانِ...



الاثنين، 26 أبريل، 2010

رسالتي إليك...





أكتب إليك كي أهرب قليلا من سطوة أحزاني

ومن شطحات يأسي ومن غفوات ظنوني،


أكتب إليك كي أوهم نفسي بأنني قد اجتزت

ما قد أُوصد بيننا

من أبواب غلّقتها يد الخوف، ويد الزمن


أكتب غير عابئة بأية عراقيل

أُلقيت في طريق نجاتنا من براثن المجهول،


نعم أعلم أنني أنا وأنت سجينان في بوتقة الواقع ،

إلا أنني سألتمس عفو الواقع

كي أتحرر منه لبضع آلاف من الأعوام،


نعم سأتحرر من سيطرته الغاشمة على نزعاتي وثوراتي،

أما أنت فابق كما أنت مكّبلا بالواقع،

لم يعد يهمني أن تتحرر من سلاسله الحديدية

كي أضمّك إلى عالمي الطليق،


فلربما تأتي إليّ وما زلت ملطّخا بشوائبه التي أكرهها ،

وأنا قد استئصلت آخر شائبة منه من دمي،


لذا فلتبق بعيدا عن عالمي،

وصدقني ستبقى معشوقي الأول


ستبقى بالخواطر والدفاتر

الخيال الأبهى والأحلى والأشهى والأنبل.


وسأقولها....

نعم سأقولها فليسمعني الطير بين حنايا السماء،

ولتسمعني الحمم التي تغلي في كبد الأرض


، والأشجار في الأحراش والغابات،

والأسماك في أعماق المحيطات،


والأجنّة في أرحام الأمهات ،

وليسمعني القهر في أفئدة المطحونين والمشردين

والمعذبين في الأرض،


والحجارة التي تقذف الرعب في قلوب الأوغاد الجبناء،

وليسمعني النيل والوادي المهموم ورفات الأهرامات،


وأنا أقولها الآن...

أحبك ...أحبك حدّ تعذيبي


وأشتاقك....أشتاقك حدّ فنائي

لكنّني آثرت أن أبقى تحت وطأة الصمت


أعتزلك واقعا وحقيقة وأهرب إليك خيالا ووهما

لتبقى بعيني أجمل البشر

إذن فلنبق بعيدين

فلنبق بعيدين

الثلاثاء، 20 أبريل، 2010

إلام الخوف....









إلام الخوف يا عمري وفيك القلب مفتونُ

هواك انصبّ في صدري بعمق الروح مكنونُ

فداك العمر لو تدري ونبضٌ فيك مسجونُ

فعذب الصوت أغراني... بطيب السحر مشحونُ

ومسك الطيف يحييني... إليك الشوق مجنونُ

لتقبل بالشّذى الفوّاح ... بالأزهار ... بالسكرْ

ببوح الطير ... بالأنسام ... بالبحر الذي يذخرْ

وهاتيك جميل العمر يرجو حبنا الأخضرْ

فلا تبخل أيا ابن النيل وابلج ضيّك الأنورْ

هنا في عمق أيامي... فغصن العشق قد أثمرْ

كوحي باسم الإشراق لا أدري له سرّا

كنهر فاض بالأحلام يروي مهجتي عطرا

كشمس في سماء الحب يكسو دفئها العمرا

يطلُّ الحسن من عينيك يذكي الحسّ والفكرا

أنا يا قبلة الأشواق صبٌّ يحتسي الصبرا

وكيف الصبر والعشق تراتيلٌ من التوقِ

أغنيها فتبكيني، وهل للوجد من عتقِ

أدقُّ الباب بالتحنان... بالتهيام ... بالصدقِ

بحسٍّ ذاب حرماناً، فهل عندك من رفقِ

بما يكفي لنزع الآه عن صدري وعن أفقي

أما للهجر من بترٍ فسيف الوقت لا يرحمْ

يذوب العمر ملتاعا ببينٍ بيننا أبكمْ

أميرَ الروح فلتأتِ... لتقتل خوفك الأقتمْ

لتفتح للدنا بابا ربيعيا ، ولن تندمْ

فكلِّي عاشقٌ يهفو لمسرى ظلِّك الأنسمْ

أيا ابن النيل لا ترحلْ... بلادي شفّها الحزنُ

بلادي لم يعد فيها أغاريدٌ ولا لحنُ

بلادي الظلم أضناها... خبا الإيمان والأمنُ

وصار الحبُّ ممنوعا... فلا كيفٌ ولا أينُ

فكن لي الملجأ الآمنْ... خطوب الدّهر لن تحنو












الأربعاء، 14 أبريل، 2010

نزهة الصباح



كم من الأيام مرت من دونك

حقيقة لم أعد أعلم

صباحات ومساءات

تروح وتجئ

وأنا ما زلت في غياهب وحدتي

أرتشف جرعات الأمل

أفتح نافذتي لأستقبل نور الصباح

فأتذكر أنك لست بجانبي

وأن الظلام ما زال بداخلي يعوي

والسكون حولي يحوم

الصباح والمساء

لديّ سواء

وكيف لا وهما يفتقدان سحرك

يفتقدان أريج وجودك

ذات يوم

وأنا في شرفتي

وخيوط الشمس تشقُّ عنان السماء

على استحياء

وصوت الزقزقات يملأ الفضاء

والنسيم النقي يداعب الخيال

أغمضت عيني

فأحسستك خلفي

ويدك تتلمّس يدي

لتديرني نحوك

لأرى إشراقة أخرى أحلى من إشراقة الصبح

إشراقة جبينك الشامخ

وبالصوت الحالم الصافي

تدعوني لنزهة الصباح

تأبطت ذراعك مزهوةً بأنوثتي

نسيت كل شئ

فقط تذكرت أنك معي

خرجنا نستقبل الحياة

فحيَّتنا الحياة

وباركت صباحنا الوردي

جبنا الشوارع اثنان ثالثهما الحب

كنا نعلم أنه مهما طال مسيرنا

لن نتعب

ولن نسئم

ستهون الآلام

حتى ولو كانت الطرقات مفروشة بالأشواك

ثرثرنا كثيرا

وما أعذب الثرثرة معك

لا يهم فيما نتكلم

المهم أننا نتكلم

المهم اننا معا

وفجأة...

شعرت بوهج الشمس يلفح وجهي

ففتحت عيني

لأجدني لا زلت في الشرفة وحدي

وكأن الشمس تسخر مني

فرأت أن تزعجني بوهجها كي أفيق من حلمي

نعم.....فقد كانت نزهتي معك

مجرد حلم

حلم آخر من أحلام (الندى)





الجمعة، 26 مارس، 2010

يا ملهمي




لطالما أغراني الليل بمناجاة طيفك

فأزداد شوقا على شوق

ويشتعل وجداني

وأطلق لقلبي عنان الحب

فأودُّ لو باستطاعتي نظم حبي

قصيدة عذرية على صفحة القمر

يرقصن حولها الحوريات

فتراها من شرفتك....

يغريني فيك التأمل

فأنت معزوفة قيثارية النغمات

تعزفها الفراشات على خدود الورد

تُسكب في أوردتي

وتنثر الجمال في أجزائي

كلُّ ما فيك...

يدعو القلب للإستغراق فيك

تحتار فيك الكلمات يا صغيري

يا نسيما مفعما

بالرحيق المسحورِ

يا غايتي على امتداد العمرِ

كلَّما وطئت قدماك أرضا

نبتت براعم الأمل فيها

فكانت زهورا بيضاء

عبيرها عطر أنفاسك

يا ملهمي...

يا سرا أطويه في دمي

يا ساكني

يا انطلاقة النفس بين وديان الخيال

يطلُّ الربيع من عينيك زاهيا حالما

تغرد طيوره في بساتين ابتسامتك...

علّمت الروح أن تسمو

والقلب أن يعفو

والقلم أن يبوح

فلروحك النبيلة كل الحب

وكل السلام...


الأربعاء، 24 مارس، 2010

أنشودة إلى أمي...



أقبلي يا عشق قلبي
زيِّني بالحب دربي

واملأي بالنور نفسي
واغسلي بالطهر ذنبي

دثِّريني بالحنانِ
بالهوى الممزوج عطرا

قبِّليني واحتويني
كم يعاني القلب قهرا

كم سهرتِ من ليالٍ
تنسجين الأمن حولي

ترسمين الأمنياتِ
راقصاتٍ فوق ظلِّي

فامنحيني من رضاكِ
سوسناتٍ غالياتِ

يرتوين من صفاكِ
يا أحنَّ الأمهاتِ

في الليالي أنت ِ بدرٌ
يملأ الدنيا جمالا

في الهجير أنتِ نبعٌ
يمنح الماء الزلالا

صوتكِ الرَّنان يجري
كالدماء في العروقِ

يغزل العمر ابتسامة
بالصدى الحاني الرقيقِ

صاغكِ الله ملاكاً
يمطر الحبَّ ورودا

يزرع الأرض أماناً
يحمل العبء صَمُودا

يا حبيبة الأماكن
كم تجود راحتاكِ

يا مليكة الأمومة
ليس في الدنيا سواكِ

الاثنين، 15 مارس، 2010

دائرة الخوف




يرتحل بي الوقت إلى صحراء مخاوفي

فتلتهمني وتفتتني وتتركني

رمادا لا يقوى على مجابهة الرياح

فأجدني أنطوي وأتقوقع كجنين

يخشى الخروج إلى الحياة

وأسكن كهوفا من الوهم

وأصعد جبالا من السراب

وتتلقفني نزعاتي....

فتارة أضحك ..... وتارة أبكي

ولا زلت لا أدري....

متى ستنتهي تلك المتاهه؟؟

وعند أي نقطة ستتوقف؟؟

أرتدي وشاح الحلم الوردي

وأدور في فلك الأمل

فتضحك لي النجوم , ويسامرني القمر

وسرعان ما يُحرق الوشاح بنيران الخوف

فأتهاوى كورقة شجر ذابلة

وأبحث عن مأوى

بين أرصفة الحياة المتحجرة

فأكون كالغريب تجرفه تيارات الإنزواء

وأتنبه....

كي لا يتبخر العمر في يباب خرافة انتظار المجهول

فأتشبث بإيماني

وأضرب بجذوري في أرض الإرادة

أحاول اكتشاف نفسي من جديد...

فتخونني خارطة ذاتي

لا زال هناك الكثير من البقاع المبهمة...

وتبقى الدائرة الأزلية تدور

وأبقى أنا رهينتها

رهينة خوفي...

الأربعاء، 10 مارس، 2010

إليكِ....أيا وهم عمري




سمائي مطيرة

وزرعي نضيرٌ

أتوق لنفس

تعانق طهري

وتبحر بي في بحور الجمالِ

وترحل بي عن ضغائن نفسي

إذا ما تأهب دمعي خجولا

يحثُّه جرح أليمٌ صداه

أجدْها تضم بشوق عيوني

وعطر سناها يذيب جروحي

أنادي....

أنادي عليكِ .... فهلَّا سمعتِ

تعالي لأسحق فيكِ شجوني

تعالي أروض فيكِ جنوني

تعالي ألملم فيكِ شرودي

فيبعث في القلب عصرٌ جديدٌ

أريدكِ فجرا لصحوة شمسي

أريدكِ وحيا يجدِّد حسي

أريدكِ أرضا وأفقا

أريدكِ نورا وعشقا

تعالي انثري الورد في عمق روحي

وكوني كتابا أسطِّر فيه طموحي

خذي الحب مني غياثا

ولحنا شفيفا يناجي السحابا

ويغمر أرض المحبة طيبا

وجنيا رطيبا

طيوف هواكِ تحاصر ليلي

ولا زلتِ وهما يداعب فكري

فهلَّا أتيتِ....

أيا وهم عمري

وغاية صبري....

الثلاثاء، 23 فبراير، 2010

ثورة نفس




خُلقت لأعشق الدّرب المحالا
وأقضي العمر تيها وارتحالا

وأرسم خلف أسوار الليالي
عوالم سحرها نشد الكمالا

فتحملني خيالاتي لأرضٍ
ربوع جنانها فاضت جمالا

هجرت مواطن الأرض الثّكالى
أبيْت لوطأة الظلم امتثالا

أيا روحاً شجاها جرحُ قلبٍ
لتنفجري فقد ضقنا احتمالا

لتملئي الدنا عطرا وحبّا
وتتّخذي من النور المآلا

أيا حلما مُقرّا في وريدي
أبيت الليل راجية منالا

وإن لم تكتمل يوما فإني
قنعت بأن تراودني خيالا

جموحٌ في دمي يحتلُّ فكري
يُزيد لهيب أوردتي اشتعالا

شرودُ يأسر العقل الشّقيّا
يثير بداخلي... صمتاً...سؤالا

أفي الدنيا لآمالي مكانٌ
وقد عشقت أحاسيسي المحالا؟؟

الأربعاء، 10 فبراير، 2010

إلى روح...





أيتها الروح الساكنة دمي....لترحلي

ولتلملمي الأشواك التي نثرتها في أجزائي

ما عدت أحتمل بقاءكِ

إلى متى سأبقى تحت سطوتكِ

أعاني وأحترق...

حتى أنني .... نسيت هويتي

نسيت أن لي روحا أهملتها لأجلك

حللتِ أرضا طيبة

آوتكِ بين أرجائها

احتضنت أحزانكِ

ضمّدت جراحكِ

ذابت فيكِ حبا

فرويتها ألما

كم أتمنى العودة إلى نفسي

إلى كينونتي .... التي

جنّدتها لأجلك

ساءلت نفسي كثيرا

هل أنا لا زلت أنا؟؟

أم أنني أصبحت هي...

كفاني تغريبا وشرودا

كفاني تعذيبا لنفسي

والآن ..... لترحلي

لتعاني مرارة التغريب وآلام الوحدة

ارحلي

ارحلي

الخميس، 28 يناير، 2010

أعطني يدك




أعطني يدك لآخذك بعيدا ....بعيدا

إلى حيث لا أرى أحدا سواك

إلى حيث يمكنني أن أكسر حدود الصمت بيننا

لأترك قلبي بين يديك مرتجفا يعاني خوف البوح

فتضمه بينهما وتحنو عليه بلمساتك

هيا....

دعنا نتخلّى قليلا عن عالمنا الذي أرهقنا صمتا ووحشة

فعوالم النور تنادينا

وحقول الزهور تشتاق وقع أقدامنا

أعطني يدك....

قبل أن نضيع في دروب الحياة الواسعة

قبل أن تشيخ الأحلام ويجف (الندى)

ولنعد بالزمن عشر سنين للوراء

نبني بيوتا من الرمال على شاطئ البحر

ونركض خلف الفراشات في الحقول

ونروي معا قصة الفارس والأميرة

نجرد أنفسنا من كل تبعات الحياة

لا نعبأ بماض ولا يشغلنا مستقبل

أعطني يدك....

أعطنيها وتكلم

ودع ذبذبات صوتك تغمرني

وتأخذني إلى أبعد نجم في السماء

وأنسى معها من أكون

ألا تعلم أن أسعد اللحظات حينما تتكلم لأسمعك

أعطني يدك...

لتسافر فيّ ولأسافر فيك

ونطلق العنان لروحينا لينصهرا معا

ويبلغا معا أعلى قمم الجمال



الأحد، 10 يناير، 2010

أمير القصر





أخبروني أن لك قصرا لا يسكنه أحد سواك،

عزلت فيه نفسك كي تجعله محرابا لأحلامك

تهرول إليه كلما اشتدّت عليك آلامك

كي لا يشعر الآخرون بما اعتراك من حزن

يقولون أن عزة نفسك تأبى شفقة الناس عليك

لذا فضَّلت أن تكون وحيدا

فضّلت أن تتألم وحدك وتبكي وحدك وتنزف وحدك

وتحلم وحدك أيضا....

تمضي نهارك طيفا يحاول رسم البسمات على الشفاه

وتمضي ليلك حبيس قصرك العالي

حبيس نفسك....

وتستغرب عجب الناس منك

فهم قد اعتادوا الشكائين البكائين

لم يعتادوا الأقوياء....

أخبروني أنه عندما تفطرك الحاجة إلى الحزن والحلم

تذهب إلى قصرك، وتحكم غلق أبوابه

وتبقى فيه منفردا لساعات وساعات

تحزن ساعة ، وتحلم ساعة

ومع أن الحزن دائما يولِّد في النفوس اليأس

معك أنت يا أميري يولِّد الأحلام

فتخرج من قصرك وفي قلبك بعض من التفاؤل

لا يلبث أن يزول مع أول شرارة حزن

وتظلُّ تتظاهر بالقوة والثقة

وتدعوا الناس للتفاؤل كعادتك

وعندما تشعر أن اليأس قد بدأ يقوِّض أركانك

تعاود الكرَّة من جديد

تحاول أن تجد السعادة في نفي نفسك عن الوجود

حقيقة احترت في أمرك

هل أنت غريب الأطوار حقا كما يصفك الآخرون ؟

أم أنك رغم معاناتك لا تريد أن تكون

عبئا ثقيلا على أحد...

فتكون أمامهم سعيدا قويا حالما

لذا تتحمل المعاناة والآلام في تفرُّد وصمت

وجدران قصرك العالي الذي بات محرما على الجميع

هي فقط من يحتويك ويضمك

إن كنت كذلك حقا يا أميري!!

فهل أنت رائع إلى هذا الحد؟

وأيضا احترت في أمري

هل أنا سعيدة من أجلك!!

أم أنني أشفق على حالك.....

السبت، 2 يناير، 2010

الأرض الجدباء




تؤلمني الأرض الجدباء

مشتهاها قطرة ماء

قاحلة نائية

يعلو وجهها الشقاء

وفي أعماقها رجاء ودعاء

بغيث من السماء

يعينها على البقاء

مسكينة هي...

تشتاق احتضان البذور

ورحيق الزهور

تشتاق غناء الأطيار

وحفيف الأشجار

مع نسمات المساء

أما من يد حانية؟؟

تنقذها من الفناء

أسمع صراخها المكبوت

هجرتموني تمنعت

اعتزلتموني فأجدبت

هلموا إلي...

أوقظوا بي حب العطاء

فقد كرهت البقاء

وحيدة بلا احتواء

شريدة بلا انتماء

أما ترون ما بيه!!

قدمت الأشواك

لتستبيح الساحات

وتقيم المستوطنات

على وجهي العاري

والضواري يلذن بوحشتي

يجعلن من وحدتي

مسكنا وإيواء

أقبلوا...

ابذلوا الجهد فيّا أنهارا

واغرسوا الحُب فيّا أشجارا

واجنوا وفائي منه ثمارا

أزيحوا ثوب الشوك عن جسدي

وألبسوني ثياب عرسي

ألبسوني الثياب الخضراء