الثلاثاء، 19 مايو، 2015

...

 أُقبِّل وردَ أيامي على أعتاب دنياكَ...
وأُقرئُ قلبكَ الرّحالَ أشعاراً
تُغازلها طيور الوجدِ إذ تهفو
لعطرٍ ذابَ في أحضان يُمناكَ

ندى

...

كل ما في الحقيبة يدل على أن صاحبتها أم...لكن لا شيء يدل على أنها امرأة!!

ندى

الاثنين، 18 مايو، 2015

تَراءتْ قناديلُ الليالي...بِلا سَنَا





(4)
تَراءتْ قناديلُ الليالي...بِلا سَنَا
على دَمْعِ شَكواهَا...تشَاجَتْ شَوَاعِرُ

فهَاتيكَ تروي مُبْكِيَاتِ بِلادِهَا
وتِيكَ تُناجي البحرَ..والرِّيحُ عاقِرُ

وتِلكَ استعَارتْ مِنْ خيوطِ المُنى..وِشَا-
حَهَا...فَتَوَارت بالّذي هو سَافِرُ

يَطُفْنَ بأحزانِ الوجودِ...وكُلّما
عَشِقنَ...بِهِنَّ العشقُ- دوماً- يُقَامِرُ

(5)
يُغَنِّيْنَ للنّجْم المُسَافِرِ في الدُّجَى
ويَنْعيْنَ نايَاتِ الخُلُودِ..مَع الفَجْرِ

تَمُوتُ الأغانيْ عندَ زَفْرةِ لَحْنِها
وَيَبقى أزيزُ الآهِ في مَسْمَع الصّبْرِ

وَلوْلَا اختِلاجُ الحُلْمِ في بِئرِ وَعدِهِ
لَعَافتْ دِلَاءُ الرُّوحِ أُسطُورَةَ القَطْرِ

فَتَرضى بِوَهم الرَّيِّ..مُلْتاعَةَ الظّمَا
وَتَحيَا بِقُدْس الصّومِ..مُرْتَابةَ الفِطْرِ

(6)
يُخَبِّئنَ ما في القلبِ مِنْ تَوْقِ مُدْنَفٍ
لِكَوْنٍ بِه الأنثى...قَصِيدةُ راهِبِ

تُخَطُّ بِيَد التّقوى..تَراتِيلَ لَيْلَكٍ
يَفُوحُ رَحيقاً مِنْ عُطورِ السّحَائِبِ

يَجِنُّ عليْهِ الليْلُ...فَهْوَ مَنارةٌ
لِبَحّارةِ الأحلامِ...عِند المَغاربِ

لَها اللهُ مِنْ أنثى..مَخافةَ دمعةٍ
تَوارتْ عن الدنيا بِجَوْف الغَيَاهِبِ


ندى
من قصيدة/ انثيالات من غدير الشعر
ديوان/ اعترافات أنثى

الجمعة، 8 مايو، 2015

تخاريف آخر الليل..(12)


قفي هنا قليلاً..يامن تحمل بين يديها ماء الحياة..فأرضنا هنا مطعونةٌ بالموت..والبذرة في رحمها لا تنعم بالسلام..من يدري؟! ربما تتصارع الأشجار فيما بينها ذات يوم وتتحاسد لامتداد الظل أو وفرة الثمر..وربما تتقاذف الطيور بالحجارة في السماء..أو تدعس ديدان الأرض بعضها بعضاً بحجة الزحام..
قفي وناوليني دلوكِ الفضيّ..آخذ منه ملء ما يُبلِل حلقي اليابس كي أستعيد بعضاً مني..أشَكِل ملامحي من جديد وأُرمِّم الشقوق في هيكلي فما الطين إلا ترابٌ وماء..
لا أريد سوى كوخٍ صغير..تُعرِّش عليه التوتة التي ودعتها يوماً في طفولتي..
لا يهم إن كتبت فيه شعراً أو نثراً..لا يهم إن أقمت القافيةَ أو كسرتها..ما دمت سأعود في آخر الزمان لأجدني فيه ،وأرى بلادي تنمو في حقلي الصغير..
قفي واروي الحقل قبل الغروب..وتكفيني منكِ رشفةُ تقتل الموتَ القديم

ندى
3-5-2015

الأربعاء، 15 أبريل، 2015

غرق..

أنا لست سوى جسدٍ طافٍ تجذِبُهُ الهوّةُ كي يغرقْ
وبقايا مجدافٍ بيدي قد فقد الموجة والزورَقْ
أتنفسُ ماءً ،لكنِّي مازلتُ مع الشِّعرِ أُحَلِّقْ

ندى

الجمعة، 10 أبريل، 2015

...

أحياناً أتمنى لو أن رأسي مجرد علبة كلما امتلأت بالأفكار والوساوس أفرغتها من النافذة قبل خلودي للنوم...!

ندى

الأربعاء، 1 أبريل، 2015

يا كلَّ واحاتِ السلام..


وأنا هنا نزقُ القصيدِ يتوقُ بيتَ الإكتمالْ
فاكتبْهُ بحرَ قصائدٍ تجتاحُ أفئدةَ الخيالْ
أنا كم أحاصرُ لهفةً بالحبِّ كادت تحترِقْ
وأغالبُ الدّمعاتِ دمعَ توجُّدٍ فيَّ اصطَفَقْ
يا كلَّ واحاتِ السلام بعالم الطهر البعيدْ
ياكلَّ أجنحةِ الضياءِ بمطلعِ الفجرِ الوليدْ
يارنَّةَ العودِ الشجيَّةَ في أفاويقِ المساءْ
يا رعشةَ الناي الحزينِ يسومُها دمعُ الشقاءْ
يا لمعةَ النيلِ البهيّةَ تحت أعراشِ الأصيلْ
يا دفء جَوْناءِ الشتاءِ..وغُنجَ أنسامِ الحقولْ
أشهدتُكُمْ..أنِّي المُتيَّمةُ الأسيرةُ في مَدَاهْ
إنْ ضرّني فيهِ الجوى..أو شفَّني أَلَماً جَفَاهْ


ندى
من قصيدة/ تأملات على أجنحة الرحيق